النظام الغذائي الصحي يقلل أعراض فرط الحركة وتشتت الانتباه لدى الأطفال

النظام الغذائي الصحي يقلل أعراض فرط الحركة وتشتت الانتباه لدى الأطفال

أفادت دراسة حديثة صادرة عن جامعة "أوهايو" الأمريكية، بأن اتباع نظام غذائي صحي يساعد في تقليل الأعراض المصاحبة لمرض فرط الحركة وتشتت الانتباه "ADHD"، خاصة لدى الأطفال.

وأوضحت الدراسة، بحسب مجلة « ساينس نيوز » الأمريكية، أن الأطفال وخاصة في المرحلة العمرية من 6 إلى 12 سنة ، والذين تظهر عليهم أعراض مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه، يحتاجون إلى تناول كميات مناسبة من الخضروات والفاكهة، بالإضافة إلى غيرها من الأنظمة الغذائية الصحية حتى تتحسن لديهم أعراض المرض، ومن بينها نقص التركيز وغيرها من اضطرابات المشاعر وتقلب المزاج بشكل عام.

وأشارت الدراسة التي أجريت على 134 طفلا يعانون من فرط الحركة، على مدار عامين، إلى أن الأطفال الذين تناولوا أيضا فيتامينات غذائية تكميلية تحتوي على أكثر من 36 عنصرا أساسيا من المعادن التي تحتاجها أجسامهم على مدار فترة تزيد على 90 يوما، تحسنت لديهم كثيرا مشكلة التركيز وغيرها من الأعراض المرتبطة بهذا المرض.

من جهته، قال الدكتور إيريني هاتسو، الأستاذ المساعد المشارك في الدراسة البحثية، إن الأطفال الذين تناولوا كميات أكبر من الفواكه والخضروات أظهروا أعراضا أقل حدة في ما يتعلق بتشتت الانتباه، مؤكدا أنه من الضروري قبل البدء في علاجات دوائية، التركيز على الأطعمة التي يتناولها الأطفال ومعرفة إذا كانت السبب في شدة الأعراض التي يعانون منها.

ويعتبر مرض اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه من أكثر اضطرابات الجهاز العصبي شيوعا بين الأطفال، وغالبا ما يستمر حتى مرحلة البلوغ، وقد يعاني منه الكبار أيضا.

وتشير التوصيات الطبية إلى أن بعض ملونات الطعام والمواد الحافظة قد تزيد من السلوك المفرط للنشاط لدى بعض الأطفال، مما يستوجب تجنب الأطعمة التي تحتوي على ملونات والمواد الحافظة، ولاسيما « بنزوات الصوديوم »، والتي توجد عادة في المشروبات الغازية وتوابل السلطة ومنتجات عصير الفاكهة.