المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يكرم المخرج الأمريكي الكبير جيمس جراي

المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يكرم المخرج الأمريكي الكبير جيمس جراي

المخرج الأمريكي الكبير جيمس جراي

في أمسية احتفالية لا تنسى، كرم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في إطار دورته التاسعة عشرة، أمس السبت، المخرج وكاتب السيناريو الأمريكي الكبير، جيمس جراي.

وخلال هذا الحفل الكبير الذي أقيم بقصر المؤتمرات بالمدينة الحمراء، بحضور عدد من الوجوه السينمائية البارزة، وشخصيات أخرى من عالم الفن والثقافة والإعلام، تسلم جيمس جراي النجمة الذهبية للمهرجان، تحت تصفيقات الجمهور، من الممثلة الفرنسية الكبيرة ماريون كوتيار.

وأعرب جيمس جراي، الذي سبق أن ترأس لجنة تحكيم الدورة الـ17 للمهرجان، بهذه المناسبة، عن شكره العميق لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، رئيس مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، وكذا لمؤسسة المهرجان على هذا التكريم وعلى تنظيم هذا الحدث الثقافي والفني الذي قل نظيره.

كما عبر النجم الأمريكي عن شرفه الكبير بالحصول على النجمة الذهبية للمهرجان، وعن سعادته بالحضور في مدينة مراكش، التي تحتل مكانة خاصة في قلبه، والتي تثير إعجاب أفراد عائلته الذين يزورونها كثيرا.

واستحضر جيمس جراي بالمناسبة أقوى لحظات النسخة السابعة عشر من هذا المهرجان، التي ترأس خلالها لجنة التحكيم، مشيدا بالمستوى الجيد للإنتاجات السينمائية التي تعرض بهذا المحفل الفني الكبير.

وإثر حفل التكريم، انتقل المخرج الأمريكي إلى ساحة جامع الفنا حيث كان على موعد مع جمهور المدينة الحمراء، العاشق للسينما الأمريكية، الذي تفاعل معه بشكل مباشر.

وتم بالمناسبة عرض العمل الأخير لجيمس جراي « زمن هرمغدون »، الذي كتبه وأخرجه وأنتجه بنفسه -ببطولة أنتوني هوبكنز وآن هاثاواي وجيريمي سترونج. وينضاف هذا العمل لسلسة أفلام جراي التي تتميز بلمسة كلاسيكية مستوحاة من المخرجين الأوروبيين لعقدي الخمسينيات والستينيات، أمثال فيديريكو فيليني وفيتوريا دي سيكا.

وولد جيمس جراي في نيويورك عام 1969، ونشأ في حي كوينز، ودرس السينما في جامعة كاليفورنيا الجنوبية. وكان جراي يبلغ من العمر 25 عاما عندما أخرج عمله الأول « ليتل أوديسا »، والذي حاز على جائزة النقاد في مهرجان دوفيل للسينما الأمريكية، وجائزة « الأسد الفضي » في مهرجان البندقية السينمائي الدولي،. بالإضافة إلى اختياره للتباري على جوائز « إندبندنت سبيريت »، حيث كان مرشحا لجائزتي أفضل فيلم وأفضل سيناريو.

يشار إلى أنه، ووفاء لنهجه المتمثل في الاحتفاء بالسينما العالمية في تنوعها، يكرم المهرجان في دورة هذه السنة المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أربع شخصيات متميزة من عالم الفن السابع تقديرا لمساراتها الفنية والمهنية الرائعة.

وإلى جانب المخرج الأمريكي جيمس جراي، ونجم بوليود رانفير سينغ الذي تم تكريمه في أول أيام المهرجان، ستعرف هذه الدورة تكريم كل من الممثلة الأسكتلندية الشهيرة تيلدا سوينتون، والمخرج الأمريكي الكبير جيمس جراي، ورائدة السينما المغربية المخرجة فريدة بنليزيد .