المغرب يبدأ في انتاج الأدوية المتعلقة بالسرطان و اللالتهاب الفيروسي (س) بأسعار تنافسية

المغرب يبدأ في انتاج الأدوية المتعلقة بالسرطان و اللالتهاب الفيروسي (س) بأسعار تنافسية

مصنع مايلن المغرب بمدينة الدارالبيضاء

مصنع مايلن المغرب بمدينة الدارالبيضاء

باعتبارها فرعا للمجموعة الأمريكية مايلن انكوربورايتد، التي تعد أحد الرواد العالميين في مجال صناعة الأدوية الجنيسة والبيولوجية المشابهة، تستفيد مايلن المغرب من خبرة ومهارات المجموعة من أجل إنتاج آخر أجيال الأدوية بأسعار تنافسية،

مستهدفة بذلك تمكين أكبر عدد من المرضى من التوفر على علاجات ناجعة، من بينها على الخصوص علاج مرض التهاب الكبد الفيروسي وأول علاج للسرطان بالأدوية البيولوجية المشابهة.

من خلال إنشاء هذه الوحدة الجديدة لصناعة الأدوية بالمغرب ترتقي مايلن إلى مستوى جديد في إطار استراتيجيتها التنموية بالمملكة، وذلك عبر تعبئة غلاف استثماري بقيمة 120 مليون درهم خلال الفترة 2013-2023، مع الالتزام بتنفيذ نصف هذه الاستثمارات مع نهاية 2019.

بقدرة إنتاجية تناهز 60 قارورة في الدقيقة، أي ما يعدل 7 مليون علبة دواء، أقيم مصنع مايلن للأدوية بالمغرب على مساحة 1500 متر مربع. وبالإضافة إلى استهدافه تغطية حاجيات السوق الوطنية، سيوجه المصنع أيضا جزء من إنتاجه للتصدير إلى أسواق شمال إفريقيا وأسواق صاعدة أخرى. وفي هذا الصدد تم تخصيص مساحة 900 متر مربع إضافية لاستقبال التوسعة المرتقبة للمصنع، مع وضع برنامج لتوظيف كفاءات جديدة طيلة مدة المشروع.

كما يتميز مصنع مايلن للأدوية بالمغرب بالتحكم الكامل في سلسلة قيمة إنتاج الأدوية عبر جميع مراحلها، وذلك طبقا لمعايير الجودة الصارمة المعتمدة من طرف الشركة الأم، مايلن انكوربورايتد، والتي تفرضها في جميع مواقع الإنتاج التابعة لها عبر العالم. ويستفيد المصنع في هذا الإطار من نقل للخبرات سيمكنه من إنتاج بعض الأدوية للمرة الأولى بالمغرب، على غرار ميهيب اول (Myhep All)، الذي يعد أول علاج وحيد مهيء للأخذ في جرعة واحدة كمضاد للفيوروسات من جميع الأنماط الجينية لأمراض التهاب الكبد الفيروسي.

مجموعة واسعة من الأمراض تغطيها مايلن المغرب

منذ افتتاحها في المغرب في 2001، تمكنت مايلن المغرب، عبر الشراكات التي أبرمتها، من تسويق أزيد من 40 من الجزيئات الفعالة والتي تغطي العديد من الأقسام العلاجية: السرطان، التبنيج، الإنعاش، التعفنات، أمراض القلب،… وساهم إدخال هذه الأدوية، ذات الاستعمال الحصري في المستشفيات والمصحات، في تحسين عرض العلاجات الطبية في المغرب اعتبارا للتخفيض الكبير في تكاليف العلاج الذي حققته، إذ غالبا ما تكون الجزيئات الفعالة لمايلن أرخص بنحو 30% إلى 50% مقارنة مع العلاجات المماثلة المستوردة والتي يجري تسويقها من طرف مختبرات دولية أخرى في المغرب.

تغطي أدوية مايلن المغرب نطاقا واسعا من الأمراض، وتتميز بشكل خاص في مجال علاج سرطان الثدي والتهاب الكبد الفيروسي من خلال إغناء المجموعة العلاجية بمنتجات صيدلية لا يتم تصنيعها محليا وغير متوفرة بالمغرب:

علاج السرطان: طرح أول دواء بيولوجي مشابه في المغرب

– هيرتراز (ترازتوزوماب)(Hertraz-Trastuzumab): الذي يعتبر أول دواء بيولوجي مشابه في مجال علاج السرطان. يمكن هذا الدواء ذو الفعالية المؤكدة في علاج سرطان الثدي من تخفيض مصاريف التكفل بالمرضى بنحو 40 في المائة. وبالمقارنة مع عقاقير أخرى مشابهة مستوردة، فإن هذا الدواء يمكن من اقتصاد زهاء 100 ألف درهم في السنة لكل مريض.

علاج الأمراض التعفنية: إدخال أول علاج لالتهاب الكبد مركب من جزئيتين للمغرب

– ليدفير (سوفسبوفير/ليديباسفير) (Ledvir-Sofsbuvir/Ledipasvir): هو عبارة عن دواء جنيس ل »هارفوني »، موجه لعلاج التهاب الكبد الفيروسي، ويسوق في المغرب لأول مرة. ويتميز هذا الدواء الذي يدمج في عقار واحد جزئيتين مضادتين للفيوروسات. ويمكن ليدفير، الموجه لعلاج الأنماط الجينية الخاصة لهذا المرض التعفني، من تخفيض كلفة علاج التهاب الكبد الفيروسي في المغرب بنحو 13 ألف درهم لكل مريض. وتجدر الإشارة إلى أن معالجة مريض بعقار هارفوني تكلف 37 ألف يورو في أوروبا.

– ميهيب اول (سوفوسبوفير/فيلباتاسفير) (Myhep All-Sofosbuvir/Velpatasvir): شكل هذا الدواء الجنيس، الذي ينتجه العملاق العالمي جيليد، وتسوقه مايلن في المغرب، طفرة حقيقة في علاج التهاب الكبد الفيروسي. ويمثل هذا العقار، الذي تنتجه مايلن انكوربورايتد لعدة قارات بترخيص من العملاق العالمي جيليد، أول تركيبة تابثة لمضادات الفيوروسات المباشرة، ويغطي 6 أنماط جينية لهذا المرض التعفني. أنمــاط جينيــة لهــذا

المــرض التعفنــي. المعالجــة بالعقــار الأصــلي (Princeps) لهــذا المنتــج الجنيــس تكلــف حاليــا بأوروبــا 24 ألــف يــورو.

وتنتج مايلن المغرب حاليا من هذا الدواء كميات محدودة توضع رهن إشارة السلطات الصحية من أجل المراقبة، في اتجاه الترخيص النهائي بالإنتاج. وفي غضون ذلك سيخضع الإنتاج للاختبار والتحليل المستمر خلال عدة شهور لقياس مدى استقراره قبل تسليم تراخيص الإنتاج. وفي انتظار ذلك، ومن أجل تمكين المرضى المغاربة من التوفر بشكل سريع على هذا العقار الأساسي، تقوم مايلن باستيراده من مصنعها في الهند.