المغرب.. حملة لمحاربة الوسائل الإلكترونية التي تستعمل للغش في الامتحانات‎

المغرب.. حملة لمحاربة الوسائل الإلكترونية التي تستعمل للغش في الامتحانات‎

وسائل الغش في الامتحانات

وسائل الغش في الامتحانات

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني، أمس الخميس، أنها أطلقت حملة لمكافحة الغش في امتحانات الباكلوريا والامتحانات الجامعية برصد وضبط عمليات بيع الأجهزة الإلكترونية التي تستعمل في الغش، ويروَّج لها عبر الإنترنت، وذلك تزامنًا مع الباكلوريا التي تبدأ يوم السبت المقبل 8 يونيو.

وشاركت في العملية المصلحة المركزية المكلفة بمكافحة الجرائم المرتبطة بالجرائم الحديثة.

وأسفرت الحملة عن توقيف طالب جامعي في مدينة أكادير وبحوزته 14 جهازًا إلكترونيًا تستعمل في الغش، وتوقيف شخصين في الدار البيضاء بحوزتهما 31 سماعة لاسلكية و6 سماعات عادية، و3 طلبة جامعيين في مدينة مراكش متلبسين بحيازة أجهزة معلوماتية تستعمل لنفس الغرض.

وأكدت مصالح الأمن أنها تواصل عملياتها، وستقوم ”بتوقيف جميع المخالفين وتقديمهم للعدالة لتحصين الامتحانات من كل مظاهر الغش“.

وإضافة إلى مصالح الأمن، لوحظ أن القناتين الأولى والثانية في المغرب، تقدمان خلال الأسبوع الجاري برامج تركز على ظاهرة الغش في الامتحانات، كالبرنامج القانوني ”مداولة“.

ويتضمن قانون زجر الغش في الامتحانات المدرسية الذي دخل حيز التنفيذ في 2016 ، عقوبات تأديبية وجنائية بحق كل من يُضبط متلبسًا بممارسة الغش في الامتحانات تتراوح بين علامة صفر، والإقصاء من اجتياز الامتحان لسنتين بالنسبة للطلبة المتقدمين الغشاشين، والحبس والغرامة بالنسبة لمن ينتحل صفة طالب أو يسرّب الامتحانات، أو متدخل من غير الطلبة المتقدمين يساعد بعملية الغش سواء داخل مركز الامتحان أو خارجه.