الكشف عن جانب آخر في شخصية رونالدو

الكشف عن جانب آخر في شخصية رونالدو

في الوقت الذي تلازم فيه منذ سنوات صورة النجم "المغرور و"الأناني" كريستيانو رونالدو، كشف رئيس الطهاة بأحد مطاعم مدينة تورينو الإيطالية عن جانب آخر في شخصية أحسن لاعب في العالم خمس مرات.

منذ سنوات وصورة « المغرور » و »الأناني » تصاحب كريستيانو رونالدو أينما حل وارتحل، فالنجم البرتغالي يتلقى انتقادات دائمة بسبب رغبته في أن تُسلط عليه الأضواء بشكل أكبر من غيره. وما عزز ذلك أيضا تعليقاته السابقة عن « غناه » و »وسامته » والتي أثارت ردود فعل كبيرة ضده.

بيد أن نجم يوفنتوس الأول يؤكد دائماً أن الأشخاص الأقرب له يعرفون شخصيته الحقيقة، والتي تبتعد كثيراً عمّا قد ترصده عدسات الكاميرا. ويبدو أن طبّاخا إيطاليّا اكتشف بدوره الشخصية الحقيقية لأحسن لاعب في العالم خمس مرات.

وفي هذا الشأن، أوضحت صحيفة « ذا صن » البريطانية أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وعائلته أظهروا تواضعهم الكبير في مطعم بمدينة تورينو، مضيفة أن نجم ريال مدريد السابق وصديقته جورجينا رودريغيز وابنه كريستيانو رونالدو جونيور انتظروا بصبر للحصول على طاولة في المطعم الإيطالي.

وقال ديفيد فويري، رئيس الطهاة بأحد مطاعم مدينة تورينيو إن شخصا اتصل به لحجز طاولة من ثلاثة أشخاص مساء أحد أيام ديسمبر 2018، وأضاف في تصريحات لصحيفة « توتو سبورت » الإيطالية « قلت له على الفور نعم، ولكن بعد ذلك فكرت، ما العمل الآن فالمكان كان ممتلئا بالفعل؟! ».

وتابع ديفيد فويري كلامه قائلاً « لكي أكون بأمان، استعرت طاولة من مطعم قريب ووضعتها في زاوية »، وأضاف أن النجم البرتغالي وصل برفقة عائلته الصغيرة، فيما سيطرت الدهشة على كل من كان في المطعم.

وأردف ديفيد فويري « جعلت كريستيانو رونالدو يجلس على طاولة الطوارئ، لكن الوقت مرّ ولم يقم أحد من مكانه »، وزاد: « كريستيانو لم يرمش بجفنه وكذلك جورجينا وابنه. وفي تلك اللحظة أدركت أن رونالدو على الرغم من كونه نجما عالميا وأفضل لاعب في العالم، ، هو أولا وقبل كل شيء فتى لائق ».

وواصل فويري حديثه عن رونالدو قائلاً « يمكنني أن أؤكد لك أنني رأيت أشخاصا أقل شهرة منه يغادرون بعد خمس دقائق، وبغطرسة، في مثل هذه المواقف »، وأضاف أن رونالدو انتظر طاولته لمدة أربعين دقيقة تقريباً ».

يشار إلى أن كريستيانو رونالدو عاد قبل أيام فقط للعب مع فريقه يوفنتوس الإيطالي بعد تعافيه من فيروس كورونا. وتأمل جماهير « البانكونيري » أن يساعد النجم البرتغالي فريقها على التتويج بالألقاب في نهاية الموسم.