الشغب يضرب من جديد في لقاء الكلاسيكو بين الجيش و الرجاء

الشغب يضرب من جديد في لقاء الكلاسيكو بين الجيش و الرجاء

صابة المصور الصحفي بزيوات خلال مباراة الكلاسيكو

اندلعت أحداث الشغب عقب نهاية مباراة الكلاسيكو بين الجيش الملكي وضيفه الرجاء البيضاوي، مساء أمس الأربعاء، في مؤجل الجولة 15 من البطولة الإحترافية ، التي انتهت بفوز صاحب الأرض بهدف دون رد.

وتسببت أحداث الشغب في إصابة العشرات من جماهير الفريقين، كما اعتقلت الشرطة كثير من المشجعين لم يعلن بشكل رسمي عن عددهم  .

إلا أن مصادر صحفية تحدثت عن توقيف 13 شخصا ووضعهم تحت الحراسة النظرية على خلفية البحث بسبب أعمال الشغب، مع ضبط 38 قاصرا وتسليمهم لذويهم

كما خلفت خسائر مادية كبيرة في السيارات التي تعرض زجاج عدد منها للتهشيم، وسط فوضى عارمة.

أما عن عدد الاصابات فقد تحددت في 52  إصابة في صفوف رجال الشرطة وثلاثة عناصر من الوقاية المدنية والقوات المساعدة، فضلا عن إصابة 22 مشجعا بجروح طفيفة خلال أعمال الشغب التي أعقبت « كلاسيكو » الرجاء والجيش الملكي.

وتم كذلك إلحاق خسائر مادية بحوالي 18 مركبة للأمن، تتنوع بين الدراجات والسيارات؛ فضلا عن سيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية.

وتعرض أيضا مصور صحفي (عبد المجيد بزيوات) لإصابة في الرأس بسبب إلقاء جسم صلب اتجاهه خلال المباراة التي حضرها أكثر من 25 ألف متفرج.

يذكر أن هدف المباراة الوحيد جاء في الدقيقة 69 عن طريق المهاجم الإيواري جوزيف جنادو.

وبهذا الفوز، تقدم الجيش الملكي إلى المركز الخامس في ترتيب الدوري المغربي، رافعا رصيده إلى 25 نقطة من 15 مباراة، فيما توقف رصيد الرجاء البيضاوي عند 25 نقطة في 14 لقاء، ليحتل المركز الرابع.