الشرطة الألمانية توضح سبب تعاملها "العنيف" مع محجبة

الشرطة الألمانية توضح سبب تعاملها "العنيف" مع محجبة

انتشر في اليومين الماضيين على مواقع التواصل فيديو يظهر أفراد شرطة ألمان وامرأة محجبة تصرخ وهي ملقاة على الأرض مكبلة اليدين، وإلى جانبها عربة أطفال. لكن ما هي خلفيات الواقعة؟

الشرطة الألمانية أصدرت بياناً للكشف عنها.

انتشر على وسائل التواصل فيديو يظهر امرأة ترتدي حجاباً وهي ملقاة على الأرض وعناصر من الشرطة الألمانية تكبل يديها.

وإلى جانب السيدة يشاهد المرء عربة طفلها.

وقد جرت الحادثة في مدينة فوبرتال في ولاية شمال الراين-ويستفاليا.

الفيديو أثار موجة من الاستنكار على وسائل التواصل الاجتماعي.

ووصف معلق بأن طريقة تعامل الشرطة « عنف غير متناسب مع الموقف »، كما نقلت صحيفة « برلينر كورير ».

حجم التفاعل الذي أخذه الفيديو على وسائل التواصل دفع الشرطة لإصدار بيان أمس الخميس وضحت فيها مجريات الواقعة وخلفيات لم يظهرها الفيديو.

وقالت الشرطة في بيانها: « في الساعة 14:30 من يوم الثلاثاء (22 يناير) نبهت شرطيتان سيدة تبلغ من العمر 22 عاماً بأنه يتوجب عليها ارتداء الكمامة في أحدة المناطق المخصصة للمشاة.

ردت الشابة على الفور بإهانة الشرطيتين. عندها طلبت الشرطيتان من الشابة أوراقها الثبوتية، حاولت الشابة الهرب وهي تدفع عربة الأطفال أمامها ».

وتتابع الشرطة: « تمكنت الشرطة من إيقافها وأبرزت أوراقها، ولكن ليس بدون صراخ من قبل الشابة.

وفجأة وجهت (المرأة المحجبة) ضربة إلى إحدى الشرطيتين على بطنها. ما حدا بالشرطة لإلقائها على الأرض وتكبيل يداها ».

وبعد أن هدأت الشابة فكت الشرطة يديها لتستطيع الاعتناء بطفلها، الذي لم يتعرض للخطر طوال الواقعة، حسب ما أكدت الشرطة في بيانها.