السيسي يؤكد أن كل الخيارات مفتوحة للتعامل مع أزمة سد النهضة الإثيوبي

السيسي يؤكد أن كل الخيارات مفتوحة للتعامل مع أزمة سد النهضة الإثيوبي

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، اليوم الأربعاء ،أن كل الخيارات مفتوحة للتعامل مع سد النهضة الاثيوبي محذرا من الكلفة التي قد تتكبدها المنطقة، في حال حدوث مواجهات بسبب الخلاف حول المياه.

وأوضح السيسي، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام مصرية خلال افتتاح « مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية »، أن قلق المصريين مبرر فيما يخص المياه، مضيفا « أنه لم يغير حديثه عن حق إثيوبيا بالتنمية لكن في إطار لا يمس حقوق مصر المائية ».

واضاف « نسعى لاستغلال كل الفرص للاستفادة من المياه مهما كانت التكلفة »مؤكدا أن مصر تحرص على الاستفادة من حصتها من مياه النيل، وعلى ألا تضيع أية كمية من موارد المياه الأخرى ».

ودعا الرئيس المصري الجانب الاثيوبي إلى « الجنوح إلى التعاون في قضية السد، بدلا من المواجهة »، مؤكدا عدالة « الموقفين المصري والسوداني ».

وشدد على أن البلدين لن يتركا أي سبيل لتأكيد الحقوق المصرية والسودانية الثابتة، بمقتضى أحكام القانون الدولي والقوانين التي تنظم جريان المياه الدولية.

وتأتي تصريحات الرئيس المصري غداة إعلان مصر والسودان فشل جولة المحادثات التي عقدت على مدار اليومين الماضيين في العاصمة الكونغولية كينشاسا.

وقال وزير الخارجية المصري، سامح شكري أمس الثلاثاء إن جولة المفاوضات التي تجريها بلاده والسودان مع إثيوبيا في كنشاسا بشأن سد النهضة، لم تحقق أية نتائج، متهما إثيوبيا ب « التعنت ».

وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على مجرى النيل الأزرق، على حصتها السنوية من مياه نهر النيل، والبالغة 55.5 مليار متر مكعب، بينما يحصل السودان على 18.5 مليار متر مكعب.

ويعد نهر النيل المصدر الرئيسي للمياه في مصر، التي تعاني من الفقر المائي، حيث يبلغ نصيب الفرد فيها أقل من 550 مترا مكعبا سنويا.