السلطات الأمريكية تحقق في أنشطة شركة "ميتا" لجذب الأطفال للتسجيل في "إنستغرام"

السلطات الأمريكية تحقق في أنشطة شركة "ميتا" لجذب الأطفال للتسجيل في "إنستغرام"

مارك زوكربيرغ يعلن تغيير اسم شركة فيسبوك إلى "ميتا"

أعلنت السلطات الأمريكية بدء التحقيق في أنشطة شركة "ميتا" (فيسبوك سابقا) لجذب الأطفال والمراهقين للتسجيل في موقع (إنستغرام) للتواصل الاجتماعي.

وورد في بيان نشر على موقع المدعية العامة في ولاية نيويورك، ليتيسيا جيمس، أنها تجري تحقيقات مع المدعين العامين في عدة ولايات أخرى في أنشطة شركة (ميتا)، الخاصة بالترويج لموقع (إنستغرام) التابع لها بين الأطفال والشباب، « على الرغم من معرفتها بالأضرار على الصحة البدنية والنفسية التي تتسبب بها مواقع التواصل الاجتماعي ».

وأضافت جيمس أنه « بغض النظر عما إذا كان اسمها فيسبوك أو ميتا، فإن هذه المواقع للتواصل الاجتماعي خطيرة للغاية ».

اتهمت مؤسس « فيسبوك » مارك زوكربرغ وشركاته بأنه « يضع الواردات فوق السلامة »، مؤكدة أن التحقيقات تهدف لوضع حد لذلك.

وكانت شركة « فيسبوك » أعلنت في شتنبر الماضي تعليق العمل على تطبيق (إنستغرام كيدز) للأطفال دون 13 عاما، والذي كان عبارة عن نسخة من (إنستغرام) للأطفال.

يذكر أن شركة « فيسبوك » التي تدير عدة مواقع وتطبيقات للتواصل الاجتماعي منها « فيسبوك » و »إنسغرام »، غيرت اسمها إلى (ميتا) مؤخرا.