الدكتور نجيب بوشيبة: الطب التقليدي الصيني يركز على الوقاية أما الطب الحديث فيعالج الأعراض

الدكتور نجيب بوشيبة: الطب التقليدي الصيني يركز على الوقاية أما الطب الحديث فيعالج الأعراض

الدكتور نجيب بوشيبة مختص في الطب الصيني

الوقاية أفضل من العلاج"، مقولة مشهورة في الطب عموما باعتبارها قاعدة طبية ثمينة للحفاظ على صحة الإنسان بشكل عام، لكنها في الطب التقليدي الصيني تعتبر فلسفة عامة يقوم عليها هذا النوع من التطبيب بحيث تحكم نظرياته وتطبعه بالشمولية والترابط في علاج الأمراض مقارنة مع الطب الحديث الذي ينحو أكثر نحو التجزيء والتدقيق على المستوى التقني.

في حوار مع الطبيب نجيب بوشيبة، مختص في الطب التقليدي الصيني، وأستاذ دولي في المجال، درس وعمل بمستشفيات الصين لأزيد من 30 سنة، نسلط الضوء على الطب التقليدي الصيني من حيث مرتكزاته وتقنياته في العلاج وحدود فعاليته ومأمونيته مقارنة مع الطب الحديث.

1 – ما هو الطب التقليدي الصيني وماهي مرتكزاته ؟

الطب التقليدي الصيني طب عريق يعود تاريخه لأكثر من 5000 سنة، يقوم على الاعتقاد بأن في الإنسان طاقة حيوية داخلية تسمى « تشي » تتحرك بكامل جسده عبر مسارات محددة تأخذ مسميات حسب الأعضاء التي يرتبط بها المسار، وفي الحالة الطبيعية تتحرك هذه الطاقة بتوازن داخل الجسم، لكن عند اختلال تدفقها يبدأ المرض، بالإضافة إلى ذلك فإن الطب التقليدي الصيني ينظر إلى الإنسان كوحدة كاملة غير قابلة للتجزيء، بحيث إذا مرض عضو تأثر سائر الجسد.

كما يقوم على نظرية الـ « يينغ » والـ « يونغ »، أي أن الكون يقوم على الثنائية المتناقضة والمتكاملة في ذات الوقت مثل الليل والنهار، النار والماء ..، وأهم شيء بالنسبة للإنسان هو التوازن بين طاقتي اليينغ واليونغ، فاليينغ يمثل الجسد واليونغ يمثل الوظائف الحيوية للأعضاء.

وتعود أسباب المرض في الطب التقليدي الصيني إلى عوامل مناخية ونفسية، وبالتالي فعلى الإنسان أن يحمي نفسه من الطاقة المناخية كالبرد في الشتاء، والريح في فصل الربيع، والحرارة في الصيف، والجفاف في الخريف، ومن الرطوبة ما بين الفصول.

كما عليه أن يحمي نفسه من العوامل المعنوية والنفسية بأن لا يجعل نفسه في وضعية الانفعال لمدة طويلة لأن ذلك يؤثر على وظائف الأعضاء، وهكذا فالخوف يؤثر على الكلي والمثانة، والقلق يؤثر على الكبد والمرارة، والهم يؤثر على القلب والمعي الدقيق، وكثرة التفكير تؤثر على المعدة والطحال والبنكرياس، والحزن يؤثر على الرئة والمعي الغليظ أو القولون.

2 – ما هي تقنيات العلاج في الطب التقليدي الصيني؟

الطب التقليدي الصيني يتكون من خمس شعب أو فروع للعلاج، ويتم استعمال إحداها أو أكثر حسب حالة الشخص المريض ونوع المرض، وهي كالتالي :

1 – الوخز بالإبر : تقنية مشهورة عالميا، تقوم على غرس إبر رفيعة جدا بدقة متناهية على نقاط مسارات الطاقة الحيوية على سطح الجلد لإعادة جريان الطاقة في الجسم واستعادة التوازن والنشاط من جديد.

2 – التدليك « توي نا » (TUI NA) : « يستخدم المعالج هذه التقنية فوق ثياب المريض باستعمال أصابعه ويديه ومرفقيه أو قدميه أو حتى أجهزة خاصة لإحداث ضغط على أماكن معينة (بنفس القواعد التي تحكم تقنية الوخز بالإبر) أو في مناطق حيث تتجمد الطاقة الحيوية والدم، كما تتضمن أحيانا تمارين التمدد « Etirements » .

3 – العلاج بالأعشاب : عنصر أساسي في الطب التقليدي الصيني، فمعظم الوصفات التي يصفها الطبيب المختص تشمل مزيجا من الأعشاب بمقادير محددة مدروسة بعناية تلائم حالة المريض بعينه ولا تسبب آثارا جانبية، وهذا يتطلب معرفة وخبرة كبيرة تفصل بين الطبيب المختص الماهر و »الممارس الهاوي ».

وتتكون هذه الأعشاب من جميع أجزاء النباتات الطبية كالأوراق والسيقان والأزهار والجذور وغيرها بما في ذلك أعشاب البحر.

4 – التغدية : فرع هام يرتكز على قواعد تشبه قواعد استعمال الأعشاب، لكنها أهملت في الطب الصيني للأسف على مدى قرون. والغذاء دواء خاصة بالنسبة للمريض، فهناك أطعمة ساخنة وأخرى باردة، وينصح المريض بتناول بعضها وتجنب بعضها الآخر.

5 – التمارين الصحية (تايتشي وتشيكونغ) التي عرفت أيضا انتشارا واسعا عبر العالم.

وتعتبر أهم فرع في الطب التقليدي الصيني لأن ممارستها بشكل يومي يساعد على الحفاظ على توازن سريان الطاقة الحيوية في الجسم، هذا الفرع كنت أول من أدخله للمغرب عام 1990، ودرسته إلى جانب « الووشو » لمئات المغاربة لكنه لم يعرف تطورا كبيرا لإنه أدمج في ميدان الرياضة فقط .

وقد أثبتت دراسات متعددة نجاعة وفعالية تقنيات الطب الصيني في علاج العديد من الأمراض لكن هذا الطب يختلف في قواعده عن الطب الغربي، فمن الصعب تطبيق القواعد والأساسيات العلمية المعتادة في دراسته وأبحاثه، فإذا أصيب مثلا شخصان مختلفان بمرض مثل التهاب الجيوب الأنفية، فإن العلاج سيكون متماثلا تماما في الطب الغربي، ولكن في الطب التقليدي سيختلف العلاج بناء على نظرية الطاقة الحيوية « تشي » لكل منهما .

3 – هذا يقودنا إلى السؤال عن الفروق العامة الموجودة بين الطب التقليدي الصيني والطب الحديث؟

نعم، من الفروق الموجودة بين الطبين أن الطب التقليدي الصيني يركز أساسا على الوقاية، وعند الإصابة بالمرض يبحث في كيفية علاجه من خلال معرفة أسبابه ومصدره، أما الطب الحديث فيعالج المرض بالتخلص من أعراضه.

العلاج في الطب التقليدي الصيني طبيعي يخلو من آثار جانبية، بينما يستعمل الطب الحديث أدوية كيماوية لها آثار جانبية متفاوتة الخطورة، لا سيما في الأمراض الخطيرة .

الطب التقليدي الصيني يقوم على الاعتقاد بوجود ارتباطات كثيرة بداخل الجسد الواحد بحيث يمكن بذلك معرفة أسباب جميع الأمرض ومصدرها، مثلا في حالة الإصابة بمرض الباركينسون، فإن الطب الغربي يتعرف عليه من خلال الأعراض السريرية ثم يقوم بالفحص بالأشعة ويتم تحديد المرض على مستوى المخ، بالنسبة للطب التقليدي الصيني لا يبدأ المرض على مستوى المخ، بل مصدره وأصله من الكبد، كما أن أصل مرض الزهايمر مثلا من المعي والطحال والبنكرياس. إذن هناك اختلاف واضح في القواعد المعتمدة في كلا الطبين.

لكن الطب الحديث قطع أشواطا كبيرة من الناحية التكنولوجية لا سيما في مجال الجراحة، وفي الحالات المرضية التي تستلزم الجراحة ليس للمريض خيار آخر سوى اللجوء إلى الطب الحديث. لأن الإرث التقليدي في الطب الصيني في مجال الجراحة اندثر عندما بدأت الصين الشعبية ترسل أطباءها إلى الغرب لتعلم الطب والجراحة الحديثة، بالرغم من أن الجراحة في الطب التقليدي الصيني القديم كانت متقدمة جدا، إذ أن أول جراح استخدم تقنية التخدير العام للجسد باستعمال الأعشاب لإجراء عمليات جراحية هو الطبيب الصيني « هوا توه  » Hua Tuo الذي عاش خلال القرن الثاني بعد الميلاد .

4 – كيف يتم تشخيص المرض في الطب التقليدي الصيني وماهي الأمراض التي يعالجها ؟

التشخيص في الطب التقليدي الصيني دقيق جدا، يتطلب مهارة عالية لدى المعالج، فهو يعتمد على الملاحظة، والسمع (سماع نبرات صوت المريض)، والشم (شم رائحة المريض في حالته الطبيعية بدون استعمال عطور)، الأسئلة والحوار مع المريض، فحص اللسان، جس النبض و ينقسم إلى 28 نوعا، وهو أصعب ما يدرس في الطب التقليدي الصيني، حيث يتم جس النبض في كلتا اليدين، وهذا يعطي معلومات حول الأعضاء الداخلية للجسم كالقلب والأمعاء الدقيقة، والكبد والمرارة والرئة والمعي الغليظ، والطحال والبنكرياس والمعدة، والكلية والمثانة .

وبعد التشخيص يتم تحديد فرع أو أكثر من فروع الطب التقليدي الصيني الأنسب والأنجع لحالة المريض.

وتجدر الإشارة إلى أن الطب التقليدي الصيني يستعين بأدوات تشخيص وعلاج الطب الحديث لكن العكس غير موجود إلا في بعض الدول المتقدمة التي بدأت تدمج الطب التقليدي الصيني إلى جانب الطب الغربي في نظ مها الصحية.

في ما يتعلق بالأمراض التي يعالجها الطب التقليدي الصيني، فتشمل كل الأمراض بدون استثناء سواء العضوية أو النفسية وفي حال لم يتم علاج مرض ما فإن الطب التقليدي الصيني يخفف من أعراضه على الأقل.

أما بالنسبة لعلاج الأوبئة، فقد استعانت الصين كثيرا في مواجهتها لجائحة فيروس كوفيد-19 بالطب التقليدي الصيني بنسبة 90 في المائة، لا سيما من خلال العلاج بالأعشاب والوخز بالإبر، و التمارين الصحية « تايتشي وتشكونغ » .

عموما، في المستشفيات الصينية تجد جناحا خاصا بالعلاج التقليدي وآخر بالعلاج الحديث، فإذا لم يجد المريض علاجه في أحدهما يلجأ إلى النوع الثاني، فالصين انفتحت على الطب الغربي دون أن تضيع رصيدها من الطب التقليدي.

5 – كيف تقيمون الاقبال على أساليب العلاج بالطب التقليدي الصيني في المغرب وباقي دول العالم ؟

في المغرب هناك اقبال كبير على الطب التقليدي الصيني ولكن ممارسته ليست متقدمة بما يكفي، فالحجامة مثلا كفرع من فروع الطب التقليدي الصيني تستلزم ممارستها تكوينا عميقا ورصينا، لكنها تستعمل من قبل العديد من الممارسين بطريقة عشوائية، للأسف، بحيث تصبح خطرا على صحة المواطنين.

على الصعيد العالمي، هناك مستشفيات عالمية تعتمد أساليب العلاج بالطب التقليدي الصيني مثل هارفارد ، وماريلاند بأمريكا، وفي أوروبا، تعتبر إنجلترا من أكثر البلدان انفتاحا على هذا الطب، إلى جانب ألمانيا حيث يستفيد المريض الذي يتلقى دروس « تايتشي وتشيكونغ » من تعويض بنسبة 80 في المائة، وذلك لما لوحظ تحسن صحتهم وانخفاض تكاليف التعويض عن المرض لديهم. هناك إذن تفاوت نسبي بين بلدان كثيرة في الغرب من حيث الإقبال على الطب التقليدي الصيني.

أملي أن يتم تقنين وتنظيم العلاج الطبيعي في المغرب أكاديميا وممارسة على غرار نظيره في الطب الحديث والاستفادة منهما معا لتعزيز الصحة العامة في البلاد.

حاوره حسنى أفاينو