الحكم على بنزيمة بالسجن سنة مع وقف التنفيذ

الحكم على بنزيمة بالسجن سنة مع وقف التنفيذ

أدين الفرنسي الدولي كريم بنزيمة بالتواطؤ في ما يعرف إعلاميا بقضية "الشريط الجنسي" وصدر بحقه حكماً بالسجن مع وقف التنفيذ ودفع غرامة مالية ضخمة.

محاميه يعتزم الاستئناف وريال مدريد اختار إلى غاية اللحظة عدم التعليق.

قضت محكمة فرنسية اليوم الأربعاء، بحبس كريم بنزيمة مهاجم المنتخب الفرنسي لكرة القدم وريال مدريد لمدة عام مع إيقاف التنفيذ بعد ثبوت إدانته بالتواطؤ في محاولة ابتزاز زميله السابق في المنتخب الوطني ماتيو فالبوينا في قضية الشريط الجنسي.

كما قررت المحكمة تغريم المهاجم الدولي 75 ألف يورو (84.170 ألف دولار). وقال محامي بنزيمة إن اللاعب سيطعن ضد الحكم.

ولم يكن بنزيمة، الذي نفى ارتكاب أي مخالفات، بالمحكمة اليوم، إذ أن من المقرر أن يشارك مع فريقه الإسباني أمام شريف تيراسبول بطل مولدوفا في دوري أبطال أوروبا في وقت لاحق اليوم.

وقال المحامي أنطوان في للصحفيين بعد المحاكمة « هذا الحكم لا يتوافق بأي حال من الأحوال مع واقع الأحداث ». ولم يعلق ريال مدريد إلى غاية كتابة هذه السطور على هذا الحكم.

وحسب نص الادعاء، شجع بنزيمة زميله في المنتخب آنذاك فالبوينا على دفع أموال لمبتزين من أجل إبقاء الشريط بعيدا عن عيون الجمهور.

وقد تلقى الأخير، يقول ذات المصدر، أول مكالمة هاتفية من عدة مكالمات تهدد بفضحه بالشريط في يونيو حزيران 2015.

وأبلغ فالبوينا المحكمة بأن المتصل طالبه بدفع أموال، وأن محاولة الابتزاز هذه دفعته للخوف على مسيرته المهنية وموقعه في تشكيلة المنتخب الوطني.

وأشارت النيابة إلى أن بنزيمة تم تجنيده من المبتزين لتشجيع فالبوينا على دفع أموال لهم.

على إثر الفضيحة، فقد بنزيمة وفالبوينا مركزيهما في تشكيلة منتخب فرنسا بعد الفضيحة التي وصفت « بقضية الشريط الجنسي » في 2015.

وعاد بنزيمة (33 عاما)، الذي لعب أكثر من 90 مباراة دولية، إلى تشكيلة فرنسا في بطولة أوروبا هذا العام.