الجزائر.. عبد المجيد تبون رئيساً بالأغلبية

الجزائر.. عبد المجيد تبون رئيساً بالأغلبية

الرئيس الجزائري الجديد عبد المجيد تبون

أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر، الجمعة، فوز عبد المجيد تبون بالأغلبية في الانتخابات الرئاسية، بعد حصوله على 58 في المئة من أصوات المقترعين، ما يلغي احتمال الدورة الثانية بعد تلك الأرقام التي قدمتها السلطة الوطنية.

في حين حصل المرشح عبد القادر بن قرينة على 1.477.735 صوتا أي نسبة 17.38% من المقترعين، والمرشح علي بن فليس على 896.934 صوتا أي 10.55% من مجمل الأصوات.

وأوضحت أن نسبة المشاركة داخل البلاد وصلت إلى 41 %، في حين بلغت النسبة الإجمالية في الخارج 39%، وبلغت نسبة المشاركة النهائية بالمجمل 39.83 بالمئة.

إلى ذلك، أشادت في مؤتمر صحافي للإعلان عن النتائج الرسمية الأولية لرئاسيات 2019، بدور الجيش في تحقيق ما وصفته بالإنجاز.

كما اعتبرت أن الجزائر دخلت مرحلة جديدة لتحقيق الديمقراطية والإرادة الشعبية، من خلال إجراء تلك الانتخابات الرئاسية.

وكان المرشح الرئاسي المستقل عبد المجيد تبون تقدم في وقت سابق في عدد من مراكز الفرز خلال الانتخابات الرئاسية، بحسب ما أظهرت بعض الاستطلاعات، تلاه المرشح عبدالقادر بن قرينة.

في حين اتسمت عملية الانتخابات الرئاسية بامتناع قياسي عن التصويت، ورفض شديد من قبل حركة الاحتجاج الشعبية التي أدت إلى استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في أبريل الماضي.

إلى ذلك، يتوقع أن ينزل الجزائريون اليوم إلى الشوارع للأسبوع الثالث والأربعين مع إعلان النتائج، لا سيما أن المحتجين يتهمون المرشحين الخمسة، عبد العزيز بلعيد وعلي بن فليس وعبد القادر بن قرينة وعز الدين ميهوبي وعبد المجيد تبون بأنهم أبناء النظام ويدعمونه بترشحهم.

أدنى نسبة مشاركة وتبون الفائز!

وكانت السلطة الانتخاتبية أعلنت مساء الخميس أن « نسبة المشاركة الإجمالية في الانتخابات الرئاسية بلغت 39,93 % »، مشيرة إلى أن نسبة المقترعين داخل البلاد هي 41,14%، ونسبة المغتربين الذين أدلوا بأصواتهم في الخارج 8,69%. وهي أدنى نسبة مشاركة في كل الانتخابات الرئاسية التي تنافس فيها مرشحون عدة في تاريخ الجزائر. كما أنها أقل بعشر نقاط من تلك التي سجلت في الاقتراع السابق وكانت الدنيا حتى الآن، إلا أنها شهدت فوز بوتفليقة لولاية رابعة في 2014.

وقد تراوحت معدلات المشاركة في الانتخابات الرئاسية الجزائرية حتى الآن بين 50,7% في 2014 (انتخابات العهدة الرابعة لبوتفليقة) و75,68% في 1995 حين شهدت البلاد أول انتخابات رئاسية تعددية فاز فيها يومها من الدورة الأولى الجنرال اليمين زروال.

وكان معسكر المرشح عبد المجيد تبون الذي تولى رئاسة الحكومة لفترة قصيرة في عهد بوتفليقة في 2017، أعلن مساء الخميس فوزه من الدورة الأولى.

وقد صرح عبد اللطيف بلقايم مساعد مدير المكتب الإعلامي للمرشح، لفرانس برس « حسب العناصر الأولى المتوفرة لدينا فاز عبد المجيد تبون في الانتخابات الرئاسية ».

مناورة من النظام.. خلفاً لبوتفليقة!

يذكر أنه بعد 10 أشهر من احتجاجات شعبية حاشدة غير مسبوقة، شهدت الجزائر، الخميس، انتخابات لاختيار خلف للرئيس عبد العزيز بوتفليقة قوبلت بحركة اعتراض شعبية واسعة من قبل محتجين يعتبرونها مناورة من قبل النظام للبقاء في السلطة، حيث خرج آلاف المتظاهرين في وسط العاصمة ضد الانتخابات متحدين الانتشار الكثيف لقوات الشرطة التي منعت تنظيم تظاهرة صغيرة في الصباح.

وحاول متظاهرون اقتحام مركز للتصويت مما اضطر الشرطة التي حاولت منعهم من ذلك مستخدمة الغاز المسيل للدموع لإغلاقه لنحو نصف ساعة قبل أن تعيد فتحه.

ما شهدت مناطق أخرى في الجزائر احتجاجات أيضا. فمع بدء التصويت، اقتحم معارضون للانتخابات مركزي تصويت في بجاية إحدى أكبر مدن منطقة القبائل، وقاموا « بتحطيم صناديق التصويت وخربوا قوائم الناخبين » بحسب شهود. وسجلت حوادث عدة في هذه المنطقة أدت إلى توقف التصويت في تيزي وزو والبويرة، بحسب عدة مصادر.