التبرع بالأعضاء البشرية.. تعرف على البدائل المتوفرة مستقبلا!

التبرع بالأعضاء البشرية.. تعرف على البدائل المتوفرة مستقبلا!

يسود الأمل مجال زراعة الأعضاء لارتفاع معدلات نجاحها بشكل كبير وأصبح بإمكان المرضى أن يعيشوا لفترات أطول ومضاعفات أقل.

فماهي البدائل المتوفرة مستقبلا؟

يمكن للأعضاء التي يتم تربيتها وإنمائها في المختبرات أو أعضاء الحيوانات أن تُعوض مستقبلا الأعضاء البشرية المُتبَرع بها وتحل بالتالي الشح الذي يعرفه مجال التبرع بالأعضاء البشرية.

ما هي الأعضاء المؤهلة لذلك؟

بين عامي 1963 و2020 تم إجراء أكثر من 584 ألف عملية لزرع الأعضاء في ألمانيا: أكثر من 90 ألف كلية وحوالي 27 ألف كبد وقرابة 14 ألف قلب و6 آلاف وتسعمئة وستون رئة وأكثر من 4 آلاف بنكرياس.

وكان أول عضو تم زراعته بنجاح في هذا المجال يتعلق بالكلية عام 1954، هذا العضو الذي يتصدر رأس قائمة الأعضاء المرغوب فيها.

القلب الاصطناعي

طور دومينغو ليوتا من الولايات المتحدة الأمريكية أول قلب اصطناعي في معهد تكساس للقلب في هيوستن في 4 أبريل 1969.

تم استخدامه عند مريض يبلغ من العمر 47 عاما وبعد 65 ساعة تم استبداله بقلب بشري سليم. ومع ذلك توفي الرجل بعد وقت قصير.

حتى بعد مرور أكثر من 50 عاما على هذه العملية لا يصلح القلب الاصطناعي كحل دائم ولا يمكن أن يحل محل عضو بشري، ولكن يمكنه سد فترة زمنية معينة حتى يتوفر قلب بشري.

الأشخاص الذين يحتاجون بشكل عاجل إلى قلب ينتظرون إلى ما يصل عامين، خلال هذا الوقت يمكن للقلب الاصطناعي أن يدعم قلب المريض الطبيعي على الأقل، لكن الأمر محفوف بالمخاطر.

ولم يتمكن الباحثون حتى الآن من تطوير قلب اصطناعي يعمل بشكل جيد، ولكن هناك أمل على أن تعمل القلوب الاصطناعية مستقبلا، ليس فقط في المرحلة الانتقالية، وإنما كحل نهائي للعديد من مرضى القلب.

هندسة الأنسجة

الهدف من هندسة الأنسجة « الهندسة الطبية الحيوية » هو تصنيع أعضاء بشرية في المختبر، وتعتمد هذه الهندسة على خلايا الجسم في إنتاج الأعضاء الكاملة صناعيا. هذه العملية معقدة وتستغرق وقتا طويلا.

ووفقا لنظرية الهندسة الطبية الحيوية يتم تكاثر الخلايا الجذعية أو الخلايا النسيجية للمريض في المختبر ويتم تطويرها إلى عضو جديد لاستخدامه بعد ذلك في الزراعة العضوية.

ويتفق الخبراء على أن الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل أن يتم زرع عضو اصطناعي يتولى مهام العضو الأصلي.

ويرى الخبراء الإشكال في حجم العضو، فالأعضاء التي يتم إنتاجها ليست كبيرة بما يكفي مقارنة بالعضو البشري الأصلي.

لذلك يجب على الباحثين تطوير عمليات يمكنهم من خلالها إنتاج أعضاء تقترب قدر الإمكان من العضو الأصلي.

أعضاء من طابعة ثلاثية الأبعاد

منذ فترة طويلة والعمل بطابعات ثلاثية الأبعاد يكتسح المجال تلوى الآخر.

كذلك في المجال الطبي تبعث هذه الطابعات الأمل في أن تتمكن يوما ما من طباعة أعضاء تعمل بكامل طاقتها.

ويمكن للطابعات ثلاثية الأبعاد أن تقوم ببناء أجزاء الطبقة تلو الأخرى فوق بعضها البعض بواسطة الكمبيوتر ووفقا لأبعاد معينة باستخدام مواد صلبة وسائلة لهذا الغرض.

في المجال الطبي أيضا تمكن الباحثون بالفعل من إنتاج عدد من أجزاء الجسم بنجاح باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد.

ومن بين هذه المنتوجات المبايض الاصطناعية وكذلك العظام والغضاريف والأنسجة العضلية. في عام 2019 قام باحثون إسرائيليون بطباعة قلب من الأنسجة البشرية، ومع ذلك فإن كل هذه الجهود بعيدة كل البعد عن الغرض المرغوب فيه.

الحيوانات كمخزن لقطع الغيار

يعتمد العلماء على الخنزير كحيوان رئيسي في الأبحاث والتجارب لأن أعضائه تشبه من الناحية الفسيولوجية أعضاء البشر.

هذا من شأنه أن يُحول الحيوانات إلى مصانع للأعضاء، إذا جاز التعبير.

وأجرى الباحثون بالفعل تجارب أولية على القردة ولكن لم تنجح بشكل خاص، حيث تم رفض الأعضاء بسرعة كبيرة.

قام الجراح الفرنسي البروفيسور آلان كاربونتيي بتطوير صمامات قلب بيولوجية في وقت مبكر من السبعينيات، وهي مصنوعة من أنسجة حيوانية وخطر رد فعل الرفض لديها منخفض، على عكس صمامات القلب الاصطناعية.

وبفضل هذه العملية لا يضطر المرضى إلى تناول مسيلات الدم مدى الحياة حيف تقوم صمامات القلب بتوجيه الدم في الاتجاه الصحيح مع كل نبضة قلب.

وتم استخدام صمامات قلب الخنزير بنجاح لعقود من الزمن ولكن عمرها محدود لأنها عرضة للتآكل الطبيعي.

غالبا ما يستخدم الأطباء صمامات قلب الحيوانات، بما في ذلك تلك المصنوعة من أنسجة الماشية، عند كبار السن، والعملية الآن إجراء روتيني.

القرنية الاصطناعية للعين

خطت الأبحاث الآن أيضا مرحلة كبيرة في عمليات زرع القرنية لندرة المتبرعين.

ففي الأبحاث المختبرية التجريبي يمكن تعديل الخلايا من قرنيات الخنازير بطريقة لا تسبب أي تفاعلات مناعية لدى البشر.

ويقوم الجراحون بإجراء 6 آلاف عملية زرع القرنية في السنة.

مثل هذه العمليات ضرورية إذا كانت القرنية غائمة أو مصابة وتعرضت لضعف شديد في البصر أو كان هناك خطر على المريض بأن يصاب بالعمى.

وإذا كان المرض متقدما بالفعل يمكن للقرنية المتبرع بها أن تحل محل القرنية المتعطلة.

يمكن استعادة بصر المتضررين إلى أقصى حد ممكن وتحسين نوعية الحياة بشكل كبير.

وهناك نوعان من الإجراءات الشائعة لهذه العملية: إما إزالة العين بأكملها أو إزالة القرنية وبياض العين المحيط بها لإجراء العملية.