البحرية الأمريكية تحظر "تيك توك" على هواتفها الرسمية

البحرية الأمريكية تحظر "تيك توك" على هواتفها الرسمية

أعلنت قيادة البحرية الأمريكية أنها أصدرت حظراً لتطبيق تيك توك الصيني للتواصل الاجتماعي والشهير بين المراهقين حول العالم على الهواتف الرسمية للعاملين فيها، وذلك للتقليل من "التهديدات الأمنية".

في خضم التصعيد المتواصل بين إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والصين أعلنت البحرية الأمريكية منع تطبيق تيك توك الصيني للتواصل الاجتماعي على الهواتف التي تمنحها للعاملين في صفوفها.

واعتبرت قيادة البحرية الأمريكية في بيان نشرته على صفحتها الداخلية في موقع فيسبوك أن التطبيق الصيني يشكل خطراً أمنياً، كما نقلت وكالة رويترز.

وبحسب البيان فإن تطبيق التواصل الاجتماعي يشكل خطراً على الأمن الرقمي للولايات المتحدة، لكنها لم تقدم أي معلومات عن طبيعة هذا الخطر.

وأوضحت قيادة البحرية الأمريكية في تصريح لاحق أن حظر هذا التطبيق يأتي للتقليل « من التهديدات الحالية والناشئة ».

ويحظى تطبيق تيك توك بشعبية كبيرة خاصة بين المراهقين. وبعد أن تم تطويره قبل عدة أشهر في الولايات المتحدة تحت اسم Muscial.ly، أشترته لشركة ByteDance الصينية مقابل مليار دولار، ليصبح تحت أعين الرقابة الأمريكية منذ ذلك الحين.

وتخشى أجهزة الأمن الأمريكية أن يتمكن التطبيق من جمع البيانات من المواطنين الأمريكيين على نطاق واسع وإرسالها إلى جهاز المخابرات الصيني.

لكن الشركة الصينية ByteDance ردت على هذه المخاوف ووافقت على تخزين بيانات المستخدمين الأمريكيين في الولايات المتحدة فقط.

وكان التطبيق قد أثار الكثير من الجدل مؤخراً بعد حذفه مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع ينتقد ما أسماه « معسكرات الاعتقال الجماعي للمسلمين في الصين ».

واعتذرت الشركة المسؤولة عن التطبيق عن هذا الأمر، وقالت إن مقطع الفيديو تمت إزالته عن طريق الخطأ بسبب « خطأ بشري ».

وانتشر مقطع الفيديو القصير الذي ينتقد احتجاز الصين للمسلمين الإيغور الذي احتالت صاحبته في طريقة إذاعته على أساس أنه فيديو تعليمي حول كيفية الحصول على رموش عيون أطول نهاية نونبر الماضي، بعد يوم من نشر مجموعة من الوثائق المتسربة عن تلك المعسكرات.