الاتحاد الدولي للنقل الجوى يدعو الى اعتماد تدابير مبسطة لتسهيل الرحلات

الاتحاد الدولي للنقل الجوى يدعو الى اعتماد تدابير مبسطة لتسهيل الرحلات

طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية

دعا الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، اليوم الأربعاء، الى اعتماد تدابير مبسطة وعملية لتسهيل رفع وتيرة الرحلات العالمية بكفاءة مع الحفاظ على معايير السلامة بالتزامن مع إعادة فتح الحدود بين الدول.

وحث الاتحاد الدولي الحكومات، في خطة السياسات الجديدة الصادرة تحت عنوان « من استئناف الأنشطة نحو التعافي: خطة لتبسيط تدابير السفر »، على التركيز على ثلاثة مجالات رئيسية على وجه التحديد تهم تبسيط البروتوكولات الصحية، و اعتماد الحلول الرقمية لمعالجة البيانات الصحية، و اتباع تدابير مواجهة كوفيد-19 تتناسب مع مستوى المخاطر ومراجعتها بشكل مستمر.

وقال كونراد كليفورد، نائب المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي إن « الخطة تساعد الحكومات على اعتماد أفضل الممارسات والإجراءات العملية، لا سيما في ضوء بدئها بتطبيق إجراءات إعادة فتح الحدود بما ينسجم مع ما اتفقت عليه في الإعلان الوزارى لمؤتمر منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) رفيع المستوى بشأن كوفيد-19 ».

وأضافت أنه سيتعين خلال الأشهر المقبلة الانتقال من حالات فتح الحدود الفردية نحو استعادة كاملة لشبكة النقل الجوي العالمية القادرة على إعادة ربط المجتمعات ببعضها البعض وتحفيز عملية التعافي الاقتصادي.

وتابع كليفورد قائلا: « يتعين علينا تطبيق عمليات لإدارة تكثيف حركة السفر الجوي الدولية بكفاءة والحفاظ على معايير السلامة مع إعادة فتح الحدود، حيث وجدنا من خلال خبرتنا التشغيلية التي اكتسبناها على مدى 18 شهرا من عمر الأزمة وملاحظات المسافرين بأن التركيز على التدابير المبسطة والعملية والقابلة للتوقع يتسم بأهمية كبيرة في هذا السياق ».