استئناف الدراسة الحضورية في شتنبر.. الطمأنة وسيلة الآباء لتجنب قلق الأبناء

استئناف الدراسة الحضورية في شتنبر.. الطمأنة وسيلة الآباء لتجنب قلق الأبناء

أكدت الأخصائية في علم النفس السريري، الدكتورة غزلان زياد، أنه "من الطبيعي أن يشعر الأطفال بالخوف أو القلق" بعد الإعلان عن قرار تأجيل عودة التلاميذ إلى المؤسسات التعليمية إلى غاية شتنبر المقبل.

وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي قد أعلنت، في 13 ماي الجاري، أن استئناف الدروس داخل الفصول الدراسية بالنسبة لجميع التلاميذ سيتأجل إلى غاية شتنبر القادم. وقد خلق هذا القرار، الذي يقسم آراء الآباء، الكثير من الارتباك في أذهان التلاميذ والطلاب.

وفي ظل هذه الظروف، تقول الدكتورة زياد، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إنه غالبا ما يكون لدى الأطفال « فهمهم الخاص للأشياء وقراءتهم الخاصة لما يحدث »، الأمر الذي يستلزم التحلي بالوعي الكافي قصد طمأنتهم.

وأوضحت أن تفسير الدواعي التي منعت الأطفال من الذهاب للمدرسة والمكوث في المنزل يقتضي « تقييم المعلومات التي يحتاجها الطفل أو المراهق كي يشعر بالطمأنينة ».

وأكدت أن هذه المقاربة تحول دون إغراق الطفل بالمعلومات التي يمكن أن تثير عنده القلق، وتقدم له، بالموازاة مع ذلك، المعلومات التي يحتاجها ليشعر بالطمأنينة »، إذ أن  » الحيلولة دون تفكير المراهق في السيناريوهات الكارثية مهم للغاية ».

وتتحقق طمأنينة الطفل إذا ما أخبره الأب أو الأم « بصدق أنه لا يعرف كيف سيتغير الوضع على وجه التحديد، لكنه سيتغير بالضرورة في الاتجاه الإيجابي، وعلى العكس من ذلك، يزيد الوالدان اللذان يحاولان إعطاء أبنائهما إجابات عن كل الأسئلة من مخاوف الأبناء ».

وأبرزت الطبيبة النفسية أنه من الجيد أيضا التركيز على الأشياء التي نستطيع التحكم فيها، ووضع باقي الأشياء جانبا.

وأكدت، في هذا الصدد، أن الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعية وإبعاد الأطفال عنها، أو على الأقل التقليل من ولوجهم إليها أمر ضروري للغاية، مشيرة إلى أن هذه المواقع أصبحت مصدرا للمخاوف، ومن الصعب إمضاء عدة ساعات داخلها دون « التقاط العدوى ».

علاوة على ذلك، خلال مرحلة عدم اليقين التي نعيشها حاليا، يجدر بنا أن نوضح للأطفال والمراهقين أن هذه الفترة ليست مرادفة للعطلة، ونعمل تبعا لذلك على تحفيزهم للقيام بأنشطة متنوعة.

وتابعت الاختصاصية بقولها  » ينبغي تكييف التحفيز الفكري أو التشاركي الذي يتم تقديمه للطفل أو المراهق وفقا لسنه واهتماماته »، مؤكدة على أن « التحفيز الفكري بشكل عام مهم في خلق التوازن النفسي ».

وأشارت إلى أنه « إذا نفذت أفكارنا، فإن الإنترنت مليء بجميع أنواع الأنشطة المنزلية المناسبة للأطفال خلال فترة الحجر الصحي ».

وحتى يحين موعد الرجوع إلى فصول الدراسة، « قد يكون الحجر الصحي فرصة سانحة إذا تم استثماره على نحو جيد »، ذلك أنه يمنح الأطفال والمراهقين الفرصة « لاكتساب الاستقلالية والشعور بالمسؤولية ».

وكي يعيش الأطفال مرحلة الحجر الصحي في أفضل الظروف، فمن المستحسن إشراكهم من خلال حثهم على اقتراح الأفكار التي بإمكانها أن تجدي خلال هذه المرحلة، ومن ثمة « اتخاذ قرار مشترك بشأن البرنامج الذي يجب أن نطبقه ».

وأردفت الدكتورة زياد بقولها « أنه من الضروري أيضا أن يخصص الآباء لأنفسهم وقتا، من أجل تخفيف الضغط، وعدم الاستسلام للإحباط والغضب بسبب طلبات الأطفال الكثيرة »، معتبرة أنه خلال هذه اللحظات « يجب على الأطفال أن يفهموا أن أبويهما لن يكونا متاحين خلال فترة زمنية معينة ».