اختراق جديد ... ذكاء اصطناعي يعلم نفسه ذاتياً

اختراق جديد ... ذكاء اصطناعي يعلم نفسه ذاتياً

في إنجاز جديد، استطاع العلماء بناء ذكاء اصطناعي قادر على تعليم ذاته، وتغيير برمجته بما يناسب الظروف الجديدة، فهل نحن أمام عالم جديد؟

قام علماء بتطوير خوارزمية متطورة، حققت إنجازاً غير مسبوق، سمحت فيه لروبوتات الذكاء الاصطناعي بمواصلة التعلم والتكيف مع الظروف الجديدة. ويوضح البحث الذي نشر في موقع « نيور أي بي إس »، وتم تقديمه في ديسمبر عام 2020، تجربة مثيرة للاهتمام، يمكنها أن تساعد الذكاء الاصطناعي على التطور مع الوقت، من خلال نماذج « هيبيان ».

وذكرت مجلة « ساينس »، أن الباحثين في الدراسة وضعوا مجموعة من القواعد (الخوارزميات الرياضية) التي سمحت لروبوتات الذكاء الاصطناعي بمواصلة التعلم عند حدوث خلل يحيدها عن ظروفها المبرمجة سابقاً، وبدلاً من البقاء ثابتة والقيام بالأمور نفسها مراراً وتكراراً، تمكن الباحثون من جعل الروبوت يغير من خوارزميته بشكل ذاتي بناء على ما اختبره، مما سمح له بالتكيف.

وعادة ما تواجه الروبوتات صعوبة في التكيف مع الظروف الجديدة، إذ أن برمجتها تسمح لها بالتعامل مع مجموعة من الاستجابات المتوقعة مسبقاً، ولكن في هذه الدراسة رغب الباحثون بتطوير روبوت يتكيف ذاتياً بناء على الظروف الجديدة.

النتائج تبشر بتطوير أنظمة ذكاء اصطناعي أكثر دقة وفاعلية من خلال نماذج « هيبيان »، يمكن استخدامها على سبيل المثال، في ترجمة اللغات بشكل أكثر دقة، أو حتى قيادة سيارات سباق ألعاب الفيديو بشكل أكثر فاعلية.

وفي اختبار آخر، استطاع الذكاء الاصطناعي للروبوت مع هذه الخوارزمية الجديدة القيادة بشكل أفضل بنسبة 20 في المئة من نظيره خلال سباق لعبة الفيديو.