إيطاليا العدالة تتحقق لقتيل مغربي بعد ستة أشهر من التحقيقات

إيطاليا العدالة تتحقق لقتيل مغربي بعد ستة أشهر من التحقيقات

سيارة شرطة إيطالية

بعد ستة أشهر من التحقيقات، انتصرت العدالة لمهاجر مغربي عثر عليه مقتولا في منطقة غابوية قرب مدينة "ميلانو"، وقد أصيب بطلقات نارية في الرأس والساقين، إذ اعتقلت السلطات الإيطالية مهاجرين مغربيين متهمين بتصفية مواطنهما.

وسبق العثور على جثة مجهولة لشخص مصاب بطلقات نارية، في الثاني من شهر أبريل الماضي، ليتم التحقق من هويته وهو أمر استنزف الكثير من الوقت ليتم التأكد، بعد جهد، من هويته كونه مهاجر مغربي يبلغ من العمر 27 سنة.

بعد تحديد هوية الضحية انطلقت التحقيقات، لتلتهم بدورها وقتا طويلا إلى حين وصول المحققين إلى علاقة سببية بين الجريمة ومهاجرين مغربيين يبلغان من العمر 20 سنة كانا في خلاف مع الضحية بسبب تورطهم جميعا في ترويج المخدرات.

ووفق موقع « Gazetta di Milano » فإن المهاجمين اقتادا الضحية إلى منطقة منعزلة وهناك عرضاه للتعذيب قبل أن يطلقا عليها أعيرة نارية أصابته في الرأس وفي الساقين، ثم لاذا بالفرار.

وكان العثور على جثة الضحية المغربي في المنطقة الغابوية، حديث عدة تقارير إعلامية في إيطاليا بعدما استعصى في البدء تحديد هوية الضحية وأسهم في تأخر اعتقال الجناة، وهو ما استدعى نصف عام من البحث.

وحسب نفس المصدر فإن التحقيقات، أسفرت عن كشف هوية الجانيين، كما أن اعتقالهما تعذر مدة من الزمن على الأمنيين بسبب لجوئهما المعتاد إلى مناطق غابوية كانا يحتميان فيها من عيون المتربصين بهما.