إدانة أمبير هيرد بتهمة التشهير بجوني ديب وإلزامها بدفع تعويض 15 مليون دولار

إدانة أمبير هيرد بتهمة التشهير بجوني ديب وإلزامها بدفع تعويض 15 مليون دولار

أمبير هيرد وجوني ديب

دانت هيئة محلفين أمريكية الأربعاء الممثلة أمبير هيرد بتهمة التشهير بزوجها السابق النجم جوني ديب من خلال وصفها نفسها بأنها ضحية للعنف الأسري، بعد محاكمة حظيت بتغطية إعلامية واسعة غاصت عميقاً في خصوصيات الشخصيتين الهوليووديتين البارزتين.

وأجاب المحلفون السبعة بالإيجاب في قرارهم الذي تلي في المحكمة على مسألة ما إذا كان العنوان ومقطعان من مقالة نشرتها هيرد في صحيفة « واشنطن بوست » عام 2018 تحتوي على مضمون تشهيري في حق جوني ديب.

ونص قرار الهيئة على إلزام هيرد يدفع تعويض للممثل قدره 15 مليون دولار.

حكمت هيئة المحلفين أيضا لصالح هيرد في بعض جوانب دعواها المضادة ضد ديب إذ قضت الهيئة على النجم الهوليوودي بدفع تعويض مليوني دولار لتشهيره بهيرد.

وفي أول رد فعل لها، أبدت هيرد خيبة أمل « تفوق الوصف » إزاء القرار، واصفة الحكم بأنه « نكسة » للنساء.

وقالت هيرد في بيان صدر بعيد تلاوة الحكم في ولاية فيرجينيا الأميركية « خيبة الأمل التي أشعر بها اليوم تفوق الوصف. قلبي انشطر لأنّ جبل الأدلة لم يكفِ للصمود في وجه الاختلال في موازين القوى والنفوذ والسيطرة لصالح زوجي السابق ».

وأضافت « أشعر بخيبة أمل أكثر مما يعنيه هذا الحكم بالنسبة للنساء الأخريات. إنه نكسة.. إنه يعيق فكرة أن العنف ضد المرأة يجب أن يؤخذ على محمل الجد ».

ورفع نجم « ذي بايرتس أوف ذي كاريبيين » دعوى على زوجته السابقة لنشرها مقالة في صحيفة « واشنطن بوست » سنة 2018 وصفت نفسها بأنها « شخصية عامة تشكّل نموذجاً على العنف الأسري ».

ومع أن هيرد لم تذكر اسم جوني ديب صراحة في ما كتبته، اعتبر الممثل أن المقالة شوّهت سمعته وقوّضت مسيرته المهنية، وطالب بتعويضات قدرها 50 مليون دولار.