أوناجم: أرجوكم البقاء في الدار فهو أحسن قرار

أوناجم: أرجوكم البقاء في الدار فهو أحسن قرار

لاعبا الزمالك أوناجم و بنشرقي

يقضي محمد أوناجم نجم الزمالك وقته حاليا في مسقط رأسه بمدينة الراشيدية في المغرب، بعد أن نجح هو وزميله السابق في الوداد والحالي في الزمالك أشرف بنشرقي في الوصول للمغرب في آخر رحلة ربطت بين القاهرة والدار البيضاء قبل إغلاق المجال الجوي خوفا من تفشي فيروس كورونا.

صحيفة المنتخب المغربية حاورت أوناجم الذي قال: « أسعدني الله بأن عدت إلى المغرب رفقة صديقي أشرف بنشرقي في الوقت المناسب، فقد كانت الطائرة التي نقلتنا من القاهرة إلى الدار البيضاء هي الأخيرة، قبل أن يغلق المغرب مجاله الجوي، وهو قرار حكيم في ظل ما يعيشه العالم من رعب وخوف بسبب الجائحة العالمية فيروس كورونا المستجد ».

وأضاف « أحمد الله على أنني وأشرف، حصلنا على موافقة إدارة الزمالك بالعودة للمغرب في الوقت المناسب، وإلا لعشت معاناة لا حد لها، لأنه كان من الصعب علي أن أدخل الحجر الصحي بالقاهرة ولا أعرف شيئًا عن والدي في هذه الظروف الصعبة، وأن أكون إلى جانب عائلتي في هذه الظروف الحرجة، نعمة أشكر الله عليها وأشكر أيضا إدارة الزمالك على أنها رخصت لنا بالمغادرة ».

وعن يومياته مع « الحجر الصحي » بمسقط رأسه بمدينة الراشيدية، يقول أوناجم: « هذا قضاء الله وقدره، إنه ابتلاء ولا نملك إلا أن نتقيد بالتدابير الوقائية والإحترازية، لقد دخلنا منذ يوم الجمعة الأخير في حجر صحي كامل، وهو قرار حكيم لأنه الخيار الأمثل لتجنب الوباء وللحيلولة دون تفشيه، والعالم كله يشهد أن المغرب اتخذ إجراءات شجاعة وحكيمة تفوق بها على كثير من الدول الأوروبية، التي لم تظهر نفس الحزم فاخترقها الوباء وأسقط فيها الكثير من الضحايا، عموما نحن هنا بالراشيدية ننعم بجو جميل وملتزمون بتطبيق حالة الطوارئ الصحية، إلى أن يفرجها الله سبحانه وتعالى ».

وبخصوص النظام التدريبي والغذائي الذي يتبعه، قال أوناجم: « حصلنا من طبيب الزمالك ومن المهيئ البدني على برامج صارمة وجب التقيد بها في حجرنا الصحي، حتى نبقي نسبيا على مرونتنا البدنية وحتى لا يزيد وزننا ».

وكشف « لحسن الحظ أنني أملك في بيت الوالدين الكثير من الأدوات الرياضية التي تساعدني على تداريب اللياقة وتقوية العضلات كل يوم، ووجودي إلى جانب الوالدين يخفف عني ضيق الحركة، فأنت تعرف أن كرة القدم بالنسبة لنا هي الهواء والمباريات هي الحياة ».

وأكمل « غير هذا فإن المدرب پاتريس كارتيرون على تواصل دائم معي ومع أشرف، نتحدث يوميا، وهو يدفعنا دائما إلى الإبقاء على الطاقة الإيجابية، وهذا يشعرني بالأمل ».

وأتم أوناجم برسالة للمغاربة: « هي رسالة وجهتها لإخواني المغاربة من قبل وأعيدها اليوم، أرجوكم البقاء فالدار إنه أحسن قرار ، التزموا بتعليمات النظافة وبتدابير الوقاية، المغرب بلد رائع وجميل، يستحق أن نعيش من أجله، فلا تعرضوا أنفسكم للتهلكة ».