أمام غموض مستقبل "تيك توك" الرئيس التنفيذي سيدلي بشهادته أمام الكونغرس

أمام غموض مستقبل "تيك توك" الرئيس التنفيذي سيدلي بشهادته أمام الكونغرس

وافق الرئيس التنفيذي لشركة "تيك توك"، شو زي تشو، على الإدلاء بشهادته أمام لجنة بالكونغرس الأمريكي، في مارس المقبل، في وقت يحاول فيه العديد من المشرعين حظر استخدام التطبيق الصيني في الولايات المتحدة لأسباب أمنية.

وقال متحدث باسم اللجنة إن شو زي تشو سيمثل أمام لجنة الطاقة والتجارة في 23 مارس المقبل، مضيفا أن رئيس « تيك توك » وافق على الإدلاء بشهادته طواعية وسيكون الشاهد الوحيد في جلسة الاستماع.

وستتيح جلسة الاستماع للمشرعين، وخاصة الجمهوريين الذين فازوا مؤخرا بأغلبية ضئيلة في مجلس النواب، الفرصة للتعبير عن الانشغالات المتنامية بشأن التطبيق. وتهم هذه المخاوف، على الخصوص، تقاسما مفترضا لبيانات المستخدمين الأمريكيين مع الصين، ومخاطر بشأن استخدام التطبيق لأغراض الدعاية.

وقالت النائبة الجمهورية، كاثي مكموريس رودجرز، التي تترأس اللجنة، في بيان، إن « تيك توك » سمحت، عن عمد، للحزب الشيوعي الصيني بالوصول إلى بيانات المستخدمين الأمريكيين.

وأضافت « يستحق الأمريكيون أن يعرفوا كيف تؤثر هذه الإجراءات على خصوصيتهم وأمن بياناتهم، بالإضافة إلى الإجراءات التي يتخذها التطبيق للحفاظ على الأطفال بعيدا عن أضرار الإنترنت ».

وصرح المسؤول الصيني، مؤخرا، أنه يتعين على « تيك توك » الاستثمار بشكل أكبر في حماية الشباب.

وأكد تطبيق مشاركة الفيديو الصيني الذي يضم أزيد من 100 مليون مستخدم في الولايات المتحدة، والذي تملكه « بايت دانس » ومقرها بكين، أنه لن يسمح بتدخل الحكومة الصينية.

وتقدم العديد من أعضاء البرلمان الأمريكي بمشروع قانون لحظر استخدام التطبيق الصيني في الولايات المتحدة.

وخلال الأسابيع الأخيرة، حظرت أكثر من 12 ولاية أمريكية التطبيق على الأجهزة الحكومية.

من جهته، أعرب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي، كريستوفر راي، عن قلقه من المخاطر التي يشكلها التطبيق الصيني على أمن البلاد.